نسعى في عيادة الدكتور قبطي إلى مساعدة الأشخاص على الشعور بالرضا بشكل أفضل عن أنفسهم. فإن كنت غير راض عن شكل أنفك، أو إن كنتِ لا تشعرين بالرضى عن شكلك الخارجي بعد الحمل والرضاعة أو مع تقدم العمر، فإن هذا النوع من الجراحة التجميلية مخصص لإعادة إحياء الشباب وإعادة الثقة إلى حياتك مرة أخرى، حيث إن الجراحة التجميلية هي جزء من الجراحة الترميمية التجميلية المتخصصة لتقديم أحدث وأفضل أساليب شد الوجه، شد الثدي و تكبيره أو تصغيره، وإزالة ترهلات البطن.
ستحصلين على أفضل النتائج بالنسبة لعملية أنفك أو تكبير ثديك، أو شد كامل أو بسيط للوجه ، ستحصلين على هذه النتائج المذهلة فقط إذا قام طبيب جراح كرس حياته المهنية في الجراحة التجميلية بعمل هذا الإجراء لك.

لقد تقدم الطب كثيرا في عالم جراحة التجميل والتخدير، فقد أصبح التخدير آمن جدًا ومعظم عمليات التجميل التي تتم في المستشفى يخرج بعدها المريض بنفس اليوم ويعود إلى منزله للتعافي من آثار العملية بأقل من أسبوع وليس كما كانت عمليات التجميل في الماضي.

"إن أهم جزء من عملي يتعدى غرفة العمليات الجراحية. فإن التواصل بين الطبيب والمريض وتثقيف المريض هو أمر غاية في الأهمية. كل مريض يستحق هذه الرعاية والتوعية. كما أن على المريض دوراً يجب أن يؤديه خلال فترة النقاهة. إذا توفرت التوعية لدى المريض مع إجراء الرعاية الجراحية الصحيحة فهذا الأمر سوف يساعد على الوصول الى النتيجة التجميلية الرائعة والسريعة." - د. طارق قبطي

 

د. طارق جراح تجميلي حاصل على بوردين أمريكيين وهما البورد الأمريكي في الجراحة التجميلية والبورد الأمريكي في الجراحة العامة. ويحمل أيضاً البورد الأردني في جراحة التجميل والترميم وبورد الجراحة العامة. تخصص الدكتور طارق قبطي تخصصاً فرعياً في الجراحة التجميلية في أحد أكثر مراكز الجراحة التجميلية شهرةً و تقدماً في الولايات المتحدة الأمريكية تحت إشراف وتعليم رئيس الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية وهو أحد أكثر الجراحين التجميليين المؤثرين والبارزين في العالم. خلال زمالة الجراحة التجميلية أجرى د. طارق المئات من عمليات الجراحية التجميلية باستخدام أفضل الأساليب في التخصص الفرعي الجديد في الجراحة التجميلية، وشارك كأحد أفراد هيئة الأساتذة في عدة ورشات عمل جراحة حية حيث قام بإعطاء محاضرات وإجراء عمليات الجراحة لتعليم أحدث أساليب الجراحة التجميلية لجراحين من مختلف أنحاء العالم.

أكمل د. طارق خمس سنوات من تدريب الجراحة العامة في جامعة دريكسل/كلية الطب في فيلادلفيا، ويتضمن تدريب الجراحة العامة خمس سنوات من خبرة جراحة مكثفة تشمل كامل الجسم ومعظم التخصصات الجراحية. وخلالها أجرى آلاف العمليات الجراحية، العديد منها شمل الجراحة الترميمية التجميلية بالإضافة إلى جراحة البطن، والأوعية الدموية وسرطان الثدي. ركز د. طارق على الجراحة الترميمية التجميلية خلال تدريبه في الجراحة العامة وقرر أن يتلقى تدريباً إضافياً من أجل الحصول على أحد المناصب النادرة جداً المتمثلة بـ”زميل الجراحة التجميلية”. خلال تدريبه أثناء فترة الإقامة تم ترشيح د. طارق لعدة جوائز كما حصل فعلاً على عدة جوائز لتعليم الطلاب وإرشادهم في فن الطب والجراحة وهو حائز على البورد الأمريكي في هذا المجال.

أكمل د. طارق ستة سنوات من الدراسة في كلية الطب في كلية الجراحين الملكية في إيرلندا. وبعد الحصول على شهادة الطب، أكمل د. طارق سنة الامتياز في مستشفى بيومونت، أحد المستشفيات الجامعية الرائدة في إيرلندا وعمل بشكل مكثف مع جراحين بارزين في مجال الجراحة الترميمية التجميلية. وبعد 13 عامًا من التعليم والتدريب، عاد د. طارق إلى الأردن حاملاً معه أحدث التقنيات في الجراحة التجميلية. يخدم “مركز د. طارق للجراحة التجميلية” مرضاه على نطاق واسع في الجراحة التجميلية بأحدث الأساليب التي توصل إليها العلم الحديث في العالم وأيضًا لجعل الأردن يحتل أحد المواقع الرئيسة والمرموقة في الشرق الأوسط لتحقيق أفضل رعاية طبية ومهارات جراحية في مجال الجراحة التجميلية.

قام الدكتور طارق قبطي بعمل الآلاف من العمليات التجميلية، ويؤمن بأهمية عمل تغييرات متناسقة مع وجه المريض للحصول على نتيجة ذات شكل طبيعي تنعكس إيجابيًا على حياة المريض، كما أنه من أمهر جراحي عمليات التجميل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ويجري العديد من عمليات شد البطن، شد الوجه، شفط الدهون، تكبير وتصغير الثدي وتثدي الرجال.