نبذة مختصرة:

يمكن تحسين مظهر الأنف للأشخاص غير الراضين عن شكل وحجم أنفهم. لقد كان ترميم الأنف أحد أول الإجراءات التجميلية التي تم إنشاؤها وتطويرها وهو من بين تلك العمليات التجميلية التي لا زال يتم إجراؤها حتى يومنا هذا. إن تجميل الأنف هو عبارة عن إجراء جراحي تجميلي يتم من خلاله تصحيح تشوهات الأنف عن طريق إزالة، أو إعادة ترتيب، أو إعادة تشكيل العظم أو الغضروف.

 

ومن الأسباب الشائعة لاختيار تجميل الأنف هو حجم الأنف او شكله، وإزالة النتوءات البارزة فيه وتصحيح زاوية الأنف. قد يرغب الانسان بتحسين الأنف أو بسبب تعديله جراء إصابة على الوجه أدت الى كسر الأنف. أيضا فإن هذه العملية سوف تساعد المرضى الذين يعانون من صعوبة بالتنفس. يمكن إجراء الجراحة على جميع الفئات العمرية وهذا يشمل المراهقين والكبار في السن

- هل يتم الإجراء في المستشفى أو في العيادة؟

في المستشفى.

- الوقت اللازم للتعافي (الاستراحة في المنزل)؟

7 أيام (يتم وضع جبيرة بلاستيكية على الأنف لمدة 7 أيام)

- الشق الجراحي والندبة؟

شق صغير بين فتحتي الأنف وتزول الندبة بعد شهرين ودوما مايلتأم الجرح الصغير ويختفي.

- الزمن الذي تستغرقه العملية؟

ساعة ونصف.

- الخروج من المستشفى؟

خلال نفس يوم العملية.

تفاصيل إضافية:

قبل العملية، تتم دراسة تاريخ الحالة وإجراء فحص دقيق من أجل تقييم الحالة الصحية العامة لديك. وسوف نتناقش معك عن الطريقة التي قد يبدو فيها أنفك فيما يتعلق ببقية أنحاء وجهك. سوف يتم عمل صور رقمية وتشكيل صور بالحاسوب لتقييم الإجراء المناسب من أجل تحقيق النتائج المرغوبة. قد تشمل تعليمات ما قبل العملية التوقف عن تناول أدوية معينة تحتوي على الأسبرين لتقليل إمكانية زيادة النزيف.

عادة ما يتم إجراء عملية تجميل الأنف تحت التخدير الكامل. أولا، يتم فصل جلد الأنف عن الهيكل العظمي والغضروفي الذي يقع تحته. ومن ثم تتم إعاد تشكيل العظم والغضروف ويعاد سحب الجلد على السطح. بالنسبة للمرضى الذين يعانون من انحراف بالوتير فقد يستفيدون من تصحيح هذه المشكلة بنفس الوقت. يتم إجراء الشقوق الجراحية داخل الأنف وغالبا ما يتم عمل شق صغير على السطح السفلي من الأنف على الجلد الواقع بين فتحتي الأنف. في حال حدوث اتساع في فتحتي الأنف، قد يحتاج د. طارق إلى عمل شق في المكان الواصل بين الأنف وجلد الشفة العليا لتضييق مظهر الاتساع.

إن الجمع بين تجميل الأنف مع تكبير الذقن لتحسين مظهر المريض هو أمر معتاد إجراؤه، فضعف أو تراجع الذقن سيعطي منظر غير متناسق مع الوجه من الجهة الجانية.

يستغرق التعافي أسبوعين. يستأنف معظم الأشخاص أنشطتهم المعتادة خلال أسبوع واحد أو اثنين. وبعد العملية، يتم وضع جبيرة خفيفة الوزن للحفاظ على شكل الأنف الجديد. يتم إزالة الجبيرة بعد أسبوع. قد يتم إدخال الجبيرة الأنفية في نفس وقت العملية لحماية الحاجز الأنفي. ويتم إزالتها خلال أسبوع. دائما ما يوجد بعض الانسداد بالأنف خصوصا إذا تم العمل على الحاجز الأنفي وهذا الانسداد قد يستمر لمدة اسبوعين.

الشعور بالألم قليل جدا ويمكن التحكم فيه عن طريق تناول الأدوية. يحدث ازرقاق حول العينين لكنه يبدأ بالتلاشي خلال أيام قلال. عادةً ما يختفي اللون الباهت خلال أسبوعين.

- نبذة مختصرة:

إن جراحة شد الوجه والرقبة هدفها هو استعادة مظهر أكثر شبابا عن طريق إزالة التجاعيد الكبيرة والجلد المترهل في الجزء الأسفل من الوجه والرقبة. وهي تتضمن شد عضلات الوجه والرقبة بالإضافة إلى إزالة أي جلد زائد ليبدو الانسان راضياً عن نفسه ، فالعناية بالمظهر الخارجي لاتقل اهمية ابدا عن العناية بالصحة الداخلية لجسم الانسان.

قد يبدأ الجلد بالتجعد والترهل بسبب التقدم في السن، أو التعرض الزائد للشمس أو بسبب عوامل وراثية. يتمتع الأطفال والشباب بوجه ناعم ودائري بسبب توزع الأنسجة الدهنية بتساو في الخطوط الكفافية في الوجه. وبمرور الزمن، يخسر الوجه كثافته الأمر الذي ينتج عنه ترهل الجلد وظهور ثنيات حول الذقن وخط الفك والرقبة.

 

إن شد الوجه لا يقوم بتحسين مظهر الوجه فحسب بل إن له تأثيرا كبيراً على الرقبة أيضا حيث أنه يحسن تناسق خطوطها الكفافية ومظهرها. إن شد الوجه يجعل المريض يبدو أصغر بخمس إلى عشر أعوام. وحيث أن نتائجه كبيرة جدا فالإجراء ليس بسيطا. يلزمه أسبوع إلى عشرة أيام كفترة نقاهة ، وتختلف مدة الشفاء التام من مريض لآخر وذلك حسب تجاوب جسم المريض مع العمليات التجميلية.

- هل يتم الإجراء في المستشفى أو في العيادة؟

في المستشفى.

- الوقت اللازم للتعافي (الاستراحة في المنزل)؟

10 أيام (ارتداء مشد الرأس خلال السبعة أيام الأولى).

- الشق الجراحي وآثارة؟

يوجد شق حول الأذن. وآثاره هي عبارة عن ندبة صغيرة تلتأم وتختفي تماماً تقريبا بعد فترة من الوقت.

- الزمن الذي تستغرقه العملية؟

4 ساعات

- الخروج من المستشفى؟

نفس يوم العملية.

- تفاصيل إضافية:

في المعتاد يتم إجراء شد الوجه مع تجميل الجفن (جراحة في جفن العين)، وشد الجبهة، وتكبير الذقن، وتسوية الجلد بأشعة الليزر و/أو شفط الدهون لتجديد شباب الوجه بالكامل.

سوف يقوم الجراح بعمل شقوق جراحية داخل خط الشعر عند السالف، وأمام الأذن، ومن ثم حول شحمة الأذن، وخلف الأذن منتهيا في منطقة فروة الرأس. تتم إزالة الجلد الزائد مع شد العضلات المترهلة والأنسجة الرابطة. في بعض الحالات تتم إزالة بعض المخازن الدهنية من تحت الذقن والرقبة. يتم إغلاق الشقوق الجراحية بقطب صغيرة تكاد لا تظهر بعد فترة من الزمن.

من الضروري جدا وجود شخص ما ليوصل المريض إلى المنزل والبقاء معه خلال الـ24 ساعة الأولى. مبدئيا، سوف يتم لف ضمادة كبيرة حول رأسك. في حالات نادرة، قد نضطر لوضع أنابيب نزح يتم وصلها مع أكياس صغيرة معلقة عند رقبتك. إذا تم وضعها، فسوف تتم إزالتها خلال 24 ساعة تقريبا. إن القطب حول الأذن تذوب لوحدها ولا تتطلب سحبها. سيتم إزالة القطب في فروة الرأس خلال 7 – 10 أيام.

إن ندب شد الوجه غالبا ما تزول بسرعة وسوف يقل الانتفاخ ويتغير اللون خلال أسبوعين. سوف تشعر بالشد في وجهك لعدة أسابيع. نوصي بتجنب التعرض للشمس لعدة أسابيع بعد العملية الجراحية. وبعد الشفاء الكامل، يجب أن تحمي جلدك باستخدام كريم واقي من الشمس عندما تكون في الخارج.

نبذة مختصرة:

إن جراحة جفن العين، هي عملية جراحية تصحح الجفون المترهلة أو المتدلية بالإضافة إلى التورم المحيط بالعينين. تحدث هذه الأمور بسبب ارتخاء جلد جفن العين ونتوء الدهن المحيط بالعينين. الأمر لا يقتصر على المرضى كبار السن فحسب، حيث أن العديد من الأفراد يرثون قابلية نمو أكياس دهنية في سن مبكر. تتم معالجة الجلد الزائد بقصه أو في بعض الأحيان بتسويته بأشعة الليزر. وإذا وجد دهن زائد، يمكن إزالته بنفس الوقت. يجب الانتباه إلى عدم إزالة كميات كبيرة من الدهن لتجنب حدوث مظهر مجوف مع تقدم المريض في السن.

التصحيح الجراحي يلائم جميع الفئات العمرية. وفي بعض الأحيان، قد تنتج هذه الحالة عن مشاكل طبية أخرى مثل الحساسية أو اضطرابات الغدة الدرقية. وبالنسبة لهؤلاء المرضى، فقد يكون العلاج بالأدوية هو العلاج الأنسب طبيا بدلا من التدخل الجراحي.

- هل يتم الإجراء في المستشفى أو في العيادة؟

إما في المستشفى أو في العيادة.

- الوقت اللازم للتعافي (الاستراحة في المنزل)؟

العودة إلى العمل خلال 3 أيام. يمكن وضع المكياج بعد مرور 7 أيام.

- الشق الجراحي والندبة؟

يتم إخفاء الشق في جعدة الجلد والندبة تصبح مخفية بالتمام تقريبا بعد مرور 4 أسابيع.

- الزمن الذي تستغرقه العملية؟

30 دقيقة.

- الخروج من المستشفى؟

خلال نفس يوم العملية.

تفاصيل إضافية:

إن الفئة العمرية التي تناسبها إجراء الجراحة في جفن العين واسعة بسبب العوامل المتعددة التي جعلتهم عرضة لحدوث هذه الحالة. بالنسبة للمرضى الأصغر سنا ممن يخضعون لهذه العملية فعادة ما يكون سبب حدوثها لديهم وراثيا حيث تقوم التجمعات الدهنية بالضغط على الجدار الحاجز الذي عادة ما يمنع تدلي الدهن الذي ينتج عنه تورم مبكر فوق العين أو أسفل منها. أما المرضى الأكبر سنا، فغالبا ما يريدون إجراء الجراحة بسبب ترهل جلد جفن العين، لكن قد يكون لديهم أيضا دهن متكدس. معظم الأشخاص الذين يسعون إلى إجراء عملية جراحية في جفن العين يريدون استعادة المظهر الشاب الذي يتطلب إعادة إنشاء الهيكل الطبيعي حول العينين كما كان موجودا أيام شبابهم.

في بعض الحالات، يسعى المريض الى إجراء العملية لأن جفونهم المتدلية تؤثر على بصرهم. إذا تأثرت الرؤية بشدة بسبب الجلد المعلق، فقد يغطي التأمين جزءا من تكاليف العملية. وهناك فحص يعرف بالفحص البصري الميداني ويتم إجراؤه في العادة لفحص مستوى مدى الإعاقة البصرية لأغراض التأمين.

غالبا ما يختار المرضى الخضوع لجراحة جفن العين عندما يختارون إجراء عملية شد الوجه أو إي إجراء جراحي تجميلي آخر. وبالرغم من أن هنالك عدد كبير من النساء اللاتي يخترن إجراء عملية الجفن إلا أن العملية تلائم الرجال أيضا بشكل متكافئ. إن جفن العين هو أرق جلد في جسم الإنسان ويصبح مرتخيا شيئا فشيئا مع مرور الزمن لدى جميع البشر تقريبا.

تبدأ العملية بالجفن العلوي عن طريق فتح شقوق في منطقة التجاعيد الطبيعية من الجفن مع إزالة الأنسجة الزائدة الموجودة فوق الشق. غالبا، ما تنتج ندب تصعب رؤيتها أو تستحيل رؤيتها مع مرور الزمن بالاعتماد على موقع الشقوق الجراحية وقدرة التعافي الممتازة لجلد الجفن. ومن خلال هذه الشقوق الجراحية تتم إزالة الجلد أو الدهن أو العضلات الزائدة حسب مشكلة الفرد. قد يساعد استخدام الليزر الجراحي في تقليل الانتفاخ والازرقاق الذي يلي العملية الجراحية. وبعد الانتهاء من العملية الجراحية، عادة ما يتم إغلاق الشقوق الجراحية باستخدام خيط جراحي رفيع جدا يذوب ويمتصه الجلد.

أما الجفن السفلي، فقد يتطلب عدة أنواع من العلاج بالاعتماد على التشخيص قبل العملية الجراحية. إذا كانت المشكلة في الجفن السفلي هي تكدس الدهن بشكل أساسي بدون وجود جلد زائد، عندها، يتم إجراء عملية جراحية على الجفن السفلي من خلال شق جراحي يتم عمله داخل جفن العين وبهذا لا تكون هنالك أي ندبة او جرح خارجي ظاهر. هذا الإجراء يسمى بـ(Transconjunctival Blepharoplasty) وقد اكتسب شعبية لأنه يقلل من خطورة سحب الجفن السفلي وهو تعقيد جراحي سيأتي ذكره لاحقا. قد يتم جمع هذا الأسلوب مع التقشير الكيماوي أو التسوية بالليزر للجفن السفلي من أجل المساعدة في إزالة بعض الخطوط الموجودة في جلد الجفن السفلي. إذا كان الارتخاء كبيرا في جلد وعضلة الجفن السفلي فقد يتم إجراء خيار جراحي آخر وهو جراحة الجفن السفلي التقليدية عن طريق قص الجلد الزائدة من شق على طول خط هدب العين، وهو إجراء تقليدي. في بعض الحالات وحيث يكون الجفن السفلي مرتخيا للغاية، قد يلزم إجراء عمل إضافي لشد الجفن من أجل منع التدلي اللاحق للعملية. إن عملية جفن العين تكون دائما إجراء للمرضى خارج المستشفى. يمكن أن يكون التخدير موضعيا، أو (بالوريد مع التخدير الموضعي) أو يتم إجراء العملية تحت التخدير العام.

يجب أن يضع المرضى أكياس ثلج خلال اليوم الذي تم إجراء العملية فيه لتقليل الانتفاخ. ولا يتطلب وضع أي ضمادات أخرى. تذوب الخيوط و يمتصها الجلد بدون أية حاجة لإزالتها. يمكن وضع المكياج خلال 3 أيام من إجراء الجراحة إذا لزم، لكن يفضل الانتظار لمدة أسبوع. يستطيع معظم المرضى العودة إلى نشاطهم الطبيعي خلال أيام قليلة من الجراحة. غالبا ما يستمر وجود انتفاخ مع بعض الازرقاق لعدة أيام بعد ذلك ، لكن من السهل تغطيتها سواء بالمكياج أو النظارات الشمسية. وعند جمع إجراء التسوية بالليزر مع جراحة الجفن، فإن الجلد تحت العين سوف يكون احمر اللون لعدة أيام ومتوردا لفترة أطول (انظر المعلومات حول تسوية الجلد بالليزر)

عادة ما يصبح الإحساس بعدم الراحة خفيفا بعد إجراء جراحة الجفن بالرغم من أن هذا الأمر يختلف من شخص لآخر. يلزم معظم المرضى تناول دواء مسكن بسيط للألم أو حتى بدون تناول أي دواء. قد يحدث تهيج في العينين لعدة أيام بعد العملية وهذا أمر شائع. أيضا قد تكون الرؤية ضبابية في وقت مبكر بعد العملية إذا تم وضع مرهم العين. إن التزامك بالتعليمات التي تعطى إليك بعد العملية هو أمر سوف يقلل إلى حد كبير من الشعور بالانزعاج، والتورم، والازرقاق الذي تصاب به بعد العملية.

يمكن لمعظم المرضى أن يتوقعوا تحسنا ملحوظا في شكل العينين حيث سيصبح شكلهما أجمل وأوسع. وهذا الأمر يرافقه إحساس بخفة في الجفون. كما أن التكدسات والتورمات تقل بشكل ملحوظ هذا إذا لم تتم إزالتها بالكامل. وبعض المرضى يتحسن الإبصار أو مجال النظر المحيطي لديهم بالفعل نتيجة إزالة الجلد الذي كان يتدلى فوق البؤبؤ ويعيق النظر.

كما وتقل الخطوط والتجاعيد حول العينين لكنها لا تزول نهائيا بالعملية. ولهؤلاء المرضى الذين يرغبون بتصحيح هذه الخطوط، يمكن استخدام التسوية بالليزر، أو التقشير الكيميائي، أو الحقن بـ”البوتوكس” كوسيلة مساعدة بعد عدة أسابيع من العملية، وفي الحقيقة قد يوصى بإجراء تقشير كيميائي كبديل عن العملية الجراحية.

نبذة مختصرة:

يسعى الناس إلى إجراء عملية تجميل الأذن لعدة أسباب. يولد بعض الأطفال ولديهم إحدى أذنيهم أو كلتاهما بهما تشوه. وآخرون لديهم آذان بارزة جدا الأمر الذي يؤدي إلى استفزازهم من أطفال آخرين في المدرسة أو في الأماكن العامة الأخرى. أيضا، هناك كبار غير راضون عن شدة بروز آذانهم أو شكل إحدى آذانهم أو كلتاهما.

- هل يتم الإجراء في المستشفى أو في العيادة؟

في المستشفى.

- الوقت اللازم للتعافي (الاستراحة في المنزل)؟

3 أيام (يتم وضع ضمادة على الرأس لمدة أسبوع كامل)

- الشق الجراحي والندبة؟

يوجد شق خلفي والندبة تختفي بالتمام تقريبا بعد 4 أسابيع.

- الزمن الذي تستغرقه العملية؟

ساعة ونصف.

- الخروج من المستشفى؟

خلال نفس يوم العملية.

تفاصيل إضافية:

إن هيكل الأذن مدعم بإطار غضروف. تتم إعادة تشكيل إطار الغضروف هذا خلال عملية تجميل الأذن. يتم إجراء هذه العملية بشقوق مخفية وراء الأذن لإخفاء أي دليل على إجراء عملية. قد تتم إعادة تشكيل الغضروف، أو إزالته أو تصغيره أو تكبيره.

بالنسبة للأطفال، يتطلب الأمر نظام تخدير عام بالإضافة إلى تخدير موضعي. وهذه العملية تجرى للاطفال بعد عمر الخامسة. أما الكبار فلديهم خيار الخضوع للعملية بتخدير عام أو بدونه. هذا الأمر يعود للمريض بعد استشارة الجراح وأخصائي التخدير. البعض قد يفضل التخدير العام لكن قد يختار التخدير الواعي حيث يتم إعطاء المخدر أثناء الإجراء. وفي بعض الأحيان، يفضل الأفراد إجراء العملية تحت تخدير موضعي.

يتم لف الأذن أو كلتا الأذنين بضماد عند الانتهاء من العملية. وتبقى هذه الضمادة لمدة أسبوع بعد العملية. وفي ذلك الوقت، يتم اتخاذ قرار ما إذا كان يلزم إبقاء الضماد لفترة إضافية أم لا. إذا تم استخدام أية خيوط لا تذوب فيتم إزالتها بعد أسبوع من العملية.

نبذة مختصرة:

إن الجلد الذي يغطي الوجه يشبه الثوب. حيث أن الهيكل العظمي الأسفل منه يحدد شكل الوجه. ولدى بعض الأفراد هذا الإطار لا يكون ظاهرا بوضوح كما هو لدى الآخرين وقد يبدو وجههم مسطحا أو لديهم ذقن صغير وفيه فجوة.

يستطيع الجراحون التجميليون أن يقوموا بزراعة السيليكون لهيكل الوجه من أجل إبراز مناطق عظم الوجنتين، الذقن، الأنف وزاوية الفك السفلي. وعن طريق أداء هذه التكبيرات الهيكلية، يكونون قادرين على إعادة تغطية وشد جلد الوجه. هذا الأمر يعطي مظهرا أكثر صحة وشبابا بدون الحاجة لمزيد من عمليات الترميم الهيكلي. يتم إجراء هذه الجراحة التجميلية من خلال شقوق داخل الفم بدون أية ندب مرئية. النتائج الفورية واضحة. عادة ما يتم استخدام زرعات السيليكون الصلب. تتوفر العديد من أنواع وأحجام زرعات الوجنتين لإعطاء أفضل مظهر ممكن.

- هل يتم الإجراء في المستشفى أو في المكتب؟

في المستشفى.

- الوقت اللازم للتعافي (الاستراحة في المنزل)؟

ثلاث أيام.

- الشق الجراحي والندبة؟

شق صغير داخل الفم ويتعافى بحيث يكون غير مرئي.

- الزمن الذي تستغرقه العملية؟

30 دقيقة.

- الخروج من المستشفى؟

خلال نفس يوم العملية.

نبذة مختصرة:

إن شد الجبهة ورفع الحواجب هو إجراء تجميلي جراحي شائع يقوم على رفع حواجب العينين ويقلل من خطوط الجبهة وبهذا يخلق منظرا أنعم وأكثر شبابا. يمكن عمل هذا الإجراء مع عمليات جراحية أخرى.

إن أسلوب د. طارق هو رفع حواجب العينين باستخدام شقوق صغيرة في فروة الرأس باستخدام المنظار وأدوات متخصصة أخرى. هذا الأمر يسرع من عملية التعافي. قد يتم وصف مضادات حيوية لعدة أيام تلي العملية. بشكل عام تتم إزالة القطب خلال أسبوع واحد. قد يحدث بعض التورم والازرقاق ولكن يجب أن يزولا خلال أسابيع قليلة. يمكنك الاستمرار في أنشطتك اليومية المعتادة خلال أسبوع واحد إلى أسبوعين.

- هل يتم الإجراء في المستشفى أو في المكتب؟

في المستشفى.

- الوقت اللازم للتعافي (الاستراحة في المنزل)؟

7 أيام.

- الشق الجراحي والندبة؟

شقوق داخل فروة الرأس. ندب مخفية في الشعر.

- الزمن الذي تستغرقه العملية؟

ساعة ونصف.

- الخروج من المستشفى؟

خلال نفس يوم العملية.

تفاصيل إضافية:

مع تقدمنا بالعمر فإن إحدى العلامات الرئيسية هو تدلي الحاجبين. عادة ما يكون الحاجبان لدى الإناث على شكل قوس فوق مستوى الحافة العظمية فوق العين. أما الشكل الطبيعي لحاجب الذكر فهو عادة بنفس مستوى الحافة العظمية. ويؤدي التقدم بالعمر إلى تدلي الحاجبين وتداخلهما مع الجفون لدى كل من الإناث والذكور.

يشعر العديد من الناس بأنهم يحتاجون إلى إجراء جراحة الجفن لأن جفونهم العليا متدلية. لكن، في حقيقة الأمر، فهم قد يحتاجون إعادة جباههم وحواجبهم إلى ما كانت عليه أيام الشباب. إذا أزيل الجلد الزائد من الجفن لدى مريض ذو حواجب متدلية، فقد يسوء وضعه لأن الشد قد يؤدي إلى الحاجب إلى أن يتدلى أكثر مما كان عليه. ولهذا السبب، من الهام جدا أن يدرك كل من الجراح والمريض تأثير الحواجب المتدلية قبل إزالة جلد الجفون. أما إذا كان للمريض حواجب متدلية وجلد زائد في الجفون، عندها يمكن علاجهما أثناء نفس العملية الجراحية.

قد يخطأ بعض الجراحين في تقييم وضع الحاجب وإذا تمت إزالة الكثير من جلد الجفون فقد يصبح تنفيذ إجراء رفع الحاجب مستحيلا في المستقبل. ولهذا السبب يجب الأخذ بالاعتبار أن يتم تقييم وضع الحاجب.

إن رفع الحاجبين والجبهة وشد الحاجب يخفف من التجاعيد الأفقية في الجبهة ويقلل نشاط العضلات الموجودة بين العينين وعلى الجبهة المسؤولة عن تقطيب الوجه (عبس).

إن الطرق القديمة لشد الحاجبين والجبهة يتطلبان شقوق كبيرة تمتد عبر كامل فروة الرأس. هذه الطرق الجراحية قد تؤدي إلى خدران في فروة الرأس وسقوط الشعر. أم الطرق الجديدة لشد الحاجبين فتتم باستخدام منظار أو أسلوب الشق المتحفظ. وهذا هو نفس نوع التكنولوجيا المستخدمة في جراحة تنظير الركبة والكتف. يتم إجراء عدة شقوق صغيرة مع خط الشعر، ثم يتم إدخال المنظار داخل فروة الرأس مما يمكن الجراح من رؤية أنسجة الجبهة والحاجبين. وباستخدام أدوات خاصة، يتم إجراء العملية بدون الاضطرار إلى فتح شقوق كبيرة وبالتالي تقل الفترة اللازمة للتعافي كما تقل مضاعفات العملية.